وداي النيل

“إن وداي النيل هو مقبرة الفاتحين من قديم الزمان.
وقد قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مصر كنانة الله في أرضه فمن أرادها بسوء قصمه الله.”

– عبد الرحمن الرافعي، مؤرخ مصري

اللغة العربية

اللغة العربية معجزة الله الكبرى في كتابه المجيد.
وهي الهوية الحقيقية لهذه الأمة ووعاؤها وتاريخها وحضارتها ودينها وعلومها وفنونها، فاللغة العربية أساس وحدة الأمة، ومرآة حضارتها التي قادتها لقرون متتالية.

امبراطورية أعظم من روما

“توحد العرب خلف نبي حول قبائلهم المتفرقة تحت رايته إلى أمة.
فاندفعوا بنبض هوية جديدة ممتلئين بشغف وحماس ضخ في جيوشهم قوة جبارة اكتسحوا بها ثلاث قارات فتحا وإخضاعا.
بعد 100 سنة من موته وجد أتباع النبي أنفسهم أسياد امبراطورية أعظم من روما في أوج قوّتها.”

– المؤرخ توماس آرنولد

الأندلس في عام 931

أول أربعة قرون من الحكم الإسلامي للأندلس كان أمويًا من عام 711 الى 1031 ميلادي.
الخريطة توضح الأندلس في عام 931 (في عصر عبد الرحمن الناصر لدين الله).

فسيفساء رومانية

سيفساء رومانية تصور قافلة من الإبل العربية في بصرى (حاليا في سوريا). وكانت عاصمة هامة ومركز للمقاطعة الرومانية العربية البترائية.

Greek historian on Nabateans – 50 BC

“They live under the open sky and claim as fatherland a wilderness that contains neither rivers nor goodly springs from which a hostile army might draw water. They have a law forbidding them to sow grain, plant orchards, make wine or build houses. Anyone who does so will be executed. They follow this principle because they believe that anyone who possesses such things in order to get a use from them is vulnerable to powerful men, who can compel their obedience. Some raise camels, others sheep, which they pasture in the wilderness. Although there are a great many other Arab tribes that use the desert as grazing land, the Nabateans, though numbering only 10,000 men, far exceed them in wealth…, because many regularly transport frankincense, myrrh and the choicest spices to the sea, products that they take over from people who bring them out of so-called happy Arabia. Their country, without water, is impenetrable to enemies, but the Nabateans fill cisterns and caves with rain water, making them flush with the rest of the landscape. They leave markers there which only they understand. They water their herds only every third day to accustom them to a flight throughout a waterless country.”

– Greek historian Diodorus Siculus, 50 BC

Back to Top