شمس جديدة تشرق من سوريا

سوريا بلد رائع جميل أرضا وشعبا وآثارا.. على أرضها آثار تحكي قصة حضارة عظيمة تمتد جذورها آلاف السنين في عمق التاريخ البشري منذ عصوره الأولى المسماة بعصور ما قبل التاريخ وحتى العصر الحديث.

وكانت دمشق أو مدينة الياسمين هي حاضرة العالم الإسلامي في عهد بني أمية خلال القرنين السابع والثامن الميلادي وقبل أن تنتقل إلى بغداد مع بني العباس.

سوريا تستعيد عافيتها وستستعيد دورها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back to Top