وداي النيل

“إن وداي النيل هو مقبرة الفاتحين من قديم الزمان.
وقد قال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مصر كنانة الله في أرضه فمن أرادها بسوء قصمه الله.”

– عبد الرحمن الرافعي، مؤرخ مصري

امبراطورية أعظم من روما

“توحد العرب خلف نبي حول قبائلهم المتفرقة تحت رايته إلى أمة.
فاندفعوا بنبض هوية جديدة ممتلئين بشغف وحماس ضخ في جيوشهم قوة جبارة اكتسحوا بها ثلاث قارات فتحا وإخضاعا.
بعد 100 سنة من موته وجد أتباع النبي أنفسهم أسياد امبراطورية أعظم من روما في أوج قوّتها.”

– المؤرخ توماس آرنولد

Greek historian on Nabateans – 50 BC

“They live under the open sky and claim as fatherland a wilderness that contains neither rivers nor goodly springs from which a hostile army might draw water. They have a law forbidding them to sow grain, plant orchards, make wine or build houses. Anyone who does so will be executed. They follow this principle because they believe that anyone who possesses such things in order to get a use from them is vulnerable to powerful men, who can compel their obedience. Some raise camels, others sheep, which they pasture in the wilderness. Although there are a great many other Arab tribes that use the desert as grazing land, the Nabateans, though numbering only 10,000 men, far exceed them in wealth…, because many regularly transport frankincense, myrrh and the choicest spices to the sea, products that they take over from people who bring them out of so-called happy Arabia. Their country, without water, is impenetrable to enemies, but the Nabateans fill cisterns and caves with rain water, making them flush with the rest of the landscape. They leave markers there which only they understand. They water their herds only every third day to accustom them to a flight throughout a waterless country.”

– Greek historian Diodorus Siculus, 50 BC

موسى بن نصير

“والشيب في الرأس غير الشيب في الهمم.”
“الرجولة في العقل وليس بالعمر.”
 
– موسى بن نصير بالرغم من كبر سنه فتح الاندلس

من خطاب الرئيس جمال عبد الناصر

هذا أساس القضية لا يمكن أن نقبل السلام بمعنى الاستسلام، ولا يمكن – رغم النكسة ورغم احتلال سينا – أن نتخلى عن حقوق شعب فلسطين، لا يمكن أن نيأس ولا يمكن أن نكفر بأهدافنا ولا يمكن أن نفقد ثقتنا بأنفسنا أو بأمتنا العربية أو بشعبنا العربى.

– من خطاب الرئيس جمال عبد الناصر،
23/7/1967 (بعد نكسة حزيران)

أبو الطيب المتنبي

حاول أحدُهم السخرية من شعرِ المتنبي، فرد عليه المتنبي قائلا:
لو كانَ شعري شعير لاستطابتهُ الحميرُ..
لكنَّ شعري شعور، فهل للحميرِ شعورُ؟!

– الشاعر العربي في القرن العاشر أبو الطيب المتنبي

ألوان الوحدة العربية

اسأل الرماح العالية عن تطلعاتنا
اشهدوا على السيوف، هل فقدنا الأمل
نحن فرقة، الشرف يوقف أرواحنا
من البدء بالضرر، أولئك الذين لن يؤذونا
الأبيض أعمالنا، الأسود معاركنا،
الأخضر حقولنا، والأحمر سيوفنا

– الشاعر العربي في القرن الثالث عشر صافي الدين الحلي

Back to Top